تفسير حلم رؤيا أواني البيت في المنام

أواني البيت ، كالمسرجة ، والزبدية ، والطبق ، والقدرة ، والمكنسة ، وأمثالهم : كل واحد منهم دال على صاحب الدار ، وزوجته ، وأولاد ، وعبيده ، ودوابه ، وفوائده ، ومعايشه. كما أن المطارق ، والمنفخ ، والكلبتين ، وأمثالهم ، للبيطار ، والحداد ، والنجار ، والصائغ ، وأمثالهم : دال على معايشهم ، وغلمانهم ، وأولادهم. وربما كان المنشار ، والمثقب ، والمنقار ، والإبرة ، ومكوك الحائك ، وسهم المنسج ، وأمثالهم : أصحاب سفر ، ومداخلات في الأمور. وربما دلوا على الجواسيس ، لدخولهم في البواطن ، وخروجهم.
قال المصنف : اعتبر ما في البيوت ، وهم دالون على صاحب الدار والزوجة والأولاد والعبيد والدواب والمعايش ، ونحو ذلك ، لانتفاع أهل المنزل بذلك ، والأواني المعمولة من النحاس دالة على طوال الأعمار وذوي القدر ، ودون ذلك الحديد لكونه لا يستعمل غالباً ، وأضعف من ذلك وأرفع منزلة الرصاص في الأواني. كما قال لي إنسان : رأيت أن عندي قدراً برأسين ، قلت : عندك امرأة حامل بتوأم ، فعن قليل وضعت توأماً. وقال لي إنسان : رأيت أن قدامي زبدية كبيرة وأنا أعمل فيها الشعر في رق ، قلت : تصير تبيض الغزل. ومثله قال آخر ، قلت له : تملك مبلة كتان. وقال آخر : ريت أن قدامي بركة وقد انكسرت وراح الماء الذي فيها ، قلت له تنكسر منك زبدية ويذهب ما فيها. وقال آخر : رأيت أن قدامي طبقاً فيه ططماج وأنا آكل منه دراهم ودناير ، قلت له : أنت صنعتك تعمل الورق ، قال : صحيح ، قلت : تفيد منه. وقال آخر : رأيت أنني أعمل في ورَّاقة وتنكسر في ضمانها ، فجرى ذلك كله. وقال آخر : رأيت أن منفخي انكسر ، قلت تقع باذهنجك. ومثله قال آخر : قلت يقع في أنفك زكام. وقال آخر : رأيت أني قد راح منه كلبتين ، قلت : يموت لك أولاد توأم ، فماتا. وقال لي ملك : رأيت أن منشاراً لي إنكسر ، قلت تقع بعض شراريف السور ، فوقع ذلك. وقال آخر : رأيت أنني صرت منشاراً واثنان ينشران بي ، قلت : تقع بين اثنين في رسالة وتتعب بينهما ، فجرى ذلك. فافهمه موفقاً إن شاء الله تعالى.
فصل : المبرد ، والفأرة ، والمصقلة ، وآلة التبييض ، وأمثالهم : يدلون على المصلحين ، والمهدين.

نُشر بواسطة محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *