تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا الجزار في المنام

الجزار رجل مهاب ، يقهر أرباب الجهل. وربما دل على الظالم ، أو قاطع الطريق ، وذلك لما يفنى على يديه من الأرواح. ومعلم المكتب مصلح لأهل الجهل ، أو سجارن. وحلاج القطن ، والمغربل ، والذي ينخل الدقيق : مصلح ، مفرق بين الجيد والردي. والمنجم : رجل خبير بأحوال الأكابر ، ويدل على الكذاب. والحجار : رجل خبير ، بمداراة قساة القلوب والأكابر.
قال المصنف : قال لي إنسان : رأيت أنني صرت جزاراً ، قلت : تتعلم الشعر وتتكلم في أعراض الناس ، أو تمشي بالنميمة ، فصار كذلك. ومثله قال آخر ،
قلت : تصير فاصداً ، أو حجاماً وتريق دماء الناس لأجل المنفعة ، فصار كذلك. ومثله قال آخر ، قلت : تنبش القبور وتأخذ ما في داخلها. ومثله قال آخر غير أنه قال : كأنني أنفخ في كعب المذبوح وما علمت أنني ذبحته ، قلت : أنت تفرق بين المجتمعين والأقارب بكلامك. ومثله قال آخر ، قلت : أنت تعمل الزجاج وتنفخ فيه. ومثله قال آخر : قلت : أنت تتعانى عمل الظروف وتربح منها ، فصار كذلك. وقال لي إنسان : رأيت أن عندي قفصاً فيه عصافير وقد أطلقتهم ، قلت : أنت معلم مكتب سيبطل مكتبك ويتفرق صغارك ، فجرى ذلك. ومثله قال آخر : قلت : أنت سجان وسيروح من في سجنك ، فجرى ذلك. وقال لي آخر ؛ وكان لا يعرف الخط : رأيت أنني معلم مكتب والصبيان يقروؤن بصوت طيب ، قلت : أنت تعلم الناس الغناء والزمزمة ، قال : صحيح. وقال آخر : رأيت أنني أحلج القطن ، قلت : أنت متولي حسن ، طول نهارك تكبس المفسدين وتخرجهم من بلادك ، قال : نعم. وقال إنسان : رأيت أنني أغربل قمحي ، قلت : أنت عزمت على إخراج زكاته ، قال : نعم. ومثله قال آخر ، قلت : عزمت على أنك تجهز جماعة إلى جليل القدر يعزرهم ويؤدبهم ، فضحك وقال : صحيح. وقال آخر : رأيت أنني أنخل الدقيق ، قلت : عزمت على عمل معجنة طين وتعملها لبناً بالنارٍ تعمل دورك به ، قال : نعم ، وتعجب من ذلك. وقال إنسان : رأيت أن الأمطار بحكمي ، قلت : تصير مغربلاً ، أو تنخل الدقيق ، وتفيد من ذلك ، فصار كذلك.

عن الكاتب

محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

أكتب تعليقك