تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا الحصى في المنام

وأما الحصى( ) فدال على عوام الناس وعلى الأموال والعبيد والخدم ونحو ذلك ، فإذا رأى كأن سيلاً أخذ حصى ذلك البلد ، أو التقطه طير ، أو أحرقته
نار ، نزل بعوام ذلك البلد آفة من مرض ، أو عدو ، أو طاعون ، أو وقعت في أموالهم خسارات ، أو ظلم ، أو نهب. وكذلك رجم المكان بالحجارة هموم وأحزان وأخبار ردية ، أو كلام ردئ في أعراض أهل ذلك المكان المرجوم ، وربما كانوا على بدعة ، أو فسوق ، أو كفر والله أعلم.
قال المصنف : دل الكبار من الحجارة على الأكابر ، ودل الحصى على العوام لكثرتهم لم يزالوا مرميين في الطرقات تحت الأرجل ولكونهم لا ينتفع بهم غالباً ، وإنما دل الحصى على الأموال إذا انتفع بهم في المنام ، وكذلك على العبيد والخدم ، فإن انقلب حصى المكان في صفة أحسن مما هو فيه مثل إن صاروا جواهر ، أو كبروا كبراً ينتفع بهم دل على صلاح أهل ذلك المكان ، إلا أن يكبروا كبراً يعوق المشي في الطرقات دل على أنهم قطاع طريق ونحو ذلك ، وإنما يدل الرجم على النكد إذا أضر بأهل المكان ، فأما إذا رجموا بالجواهر ، أو بالأحجار النافعة ، أو المآكل الطيبة ولم تؤذ أحداً دل على قدوم الأكابر إلى ذلك المكان ، أو تجار ، أو مماليك أو جوارٍ ، أو عبيد ، فإن انتفع الناس بهم نالوا راحة مما دلوا عليه ، وإن تضرروا حصل لهم النكد ، واعتبر الرجم أين وقع لهم فإن كان في آذانهم فقد نهوا عن سماع ما لا يليق ، وإن كان في أعينهم فعن نظرهم ، وفي أفواههم فعن
كلامهم ، أو طعامهم ، وفي أيديهم فعن أخذهم ، وعطائهم وضربهم ، وفي أرجلهم فعن سعيهم ، ونحو ذلك.

عن الكاتب

محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

أكتب تعليقك