تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا الدمامل والبثور في المنام

وأما طلوع الدمامل والجدري والبثور في البدن – إذا لم تلوث
الثياب – : فٍفوائٍد ، وخير ، وهموم ذاهبة ، لأنها مذهبة للأوجاع من البدن. وأما إن كان في الوجه ، أو العنق ، أو تسيل شيئاً منتناً ، أو لوثت ثيابه : دلت على الديون ، والهموم ، والكلام الردي في العرض ، لكثرة نفور الناس من ذلك. وأما من أكل ما تقيأه ، أو ما خرج من الزوائد في البدن : فأموال حرام ، وفقر بعد
الغنى ، ورجوع فيما وهبه ، أو وقفه ، أو ترد عليه سلع باعها بوكس ، أو تقدم عليه غياباً يجد لهم ألماً.
قال المصنف : واعتبر الطلوعات في البدن. كما قال لي إنسان : رأيت أن قد صار لي حَدبة من خلف ، قلت : يخرج بعض حيطانك ؛ ونخاف يقع ، قال : قد خرج. ومثله قال آخر : كان بين كتفي حدبة وقد جاء شيء اختطفها ، قلت : كنت حاملاً شيئاً على ظهرك فجاء إنسان فخطفه ، قال : نعم. وقال إنسان : رأيت أنني أعمل للناس دماميل وأخرج منها المياه المليحة ، قلت : أنت تستخرج ماء الورد وغيره بزجاج وإناء ببق ، قال : صحيح. وعكسه قال إنسان : رأيت أن لي نساء كثيرات عليهن دماميل وخراجات كبار وأنا أغسلهن في الماء ، قلت : تملك ، أو تضمن بستاناً فيه أترنج ونارنج ورمان وتتولى سقيه وعمارته ، لأن النساء على الصفة المذكورة كالشجر ، والدماميل والخراجات كالثمر المذكور. وقال آخر : رأيت أنني قتلت امرأة وقطعتها وعليها خراجات كبار ، قلت : قطعت شجرة عليها ثمرتها. وقال آخر : رأيت كأنني آخذ من لحوم الناس ومن دماميلهم وأطعم لحم كل واحد لآخر ، قلت : تتكلم في عرض هذا عند هذا. ومثله قال
آخر ، قلت : تتعلم تركيب الأشجار وتطعَّم بعضها في بعض. ومثله قال آخر ، قلت : تسرق ثمار الناس وتطعمها لبعضهم بعضاً. ومثله قال آخر تاجر ، قلت : تأخذ من مال هذا فتضعه في مال هذا. وقال آخر : رأيت أنني أشرب ما في دماميل الناس ، قلت : أنت حجام تمص كاسات الفصاد ، قال : نعم.

عن الكاتب

محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

أكتب تعليقك