التصنيفات
تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا الزكاة والصدقة والهدايا في المنام

وأما الزكاة ، والصدقة ، والهداية ، يدلون لمن فعلهم على كثرة الفوائد ، والراحات ، ورفع المنزلة. وعلى دفع البلايا ، لأنه يقال في المثل السائر : الهدية تدفع بلاء الدنيا ، والصدقة تدفع بلاء الدنيا والآخرة.
قال المصنف : واعتبر المخرج للزكاة ، وعمن زكى ، ومن أين أخرج. كما قال لي إنسان : رأيت أنني أخرج بعيراً من ثلاثة أبعرة زكاة ، قلت له : أنت متولي ، قال : نعم ، قلت : سلمت غزلاً إلى غير مستحقه ، أو عبداً إلى غير مالكه ، لأن الثلاثة لا زكاة فيها. وقال آخر : رأيت أنني أسرق وأخرج منه الزكاة ، قلت : أنت تتقرب إلى الله عز وجل بالحرام. وقال آخر : رأيت أنني أخرج من الفضة والذهب حيواناً ، قلت له : عندك عبيد أو ماشية للتجارة وأنت تكاسر عن الزكاة فأخرجها ، ففعل ذلك. وقال آخر : رأيت أنني أخرج الزكاة تمراً وأرجع آكله ، قلت : تعمل حيلة على الفقراء فيما تعطيهم وتصالحهم عليه ، فقال : ما بقيت أعود إليه. وقال آخر : رأيت أنني أخرج الزكاة وأزرعها ، قلت : أنت حاكم تتصرف في أموال الأيتام والمساكين بما لا يحل لك. فافهمه.
وأما من أخذ الصدقة ، ممن لا تحل له : دل على عزل المتولي ، وفقر الغني. وعلى الأموال الحرام.
قال المصنف : اعتبر من أخذ الصدقة. كمن قال : رأيت أنني أخذت غنمة من الصدقة ، قلت : يحصل لك نكد لأجل امرأة. وأما دلالته على عزل المتولي وما ذكرناه ؛ فلكونه فعل ما لا يليق به. ورأى بعض الأكابر أنه عبر إلى غنم للحسين رضي الله عنه فأخذ منها رأساً قهراً وقال : هذه زكاة ، قلت له : تظلم بعض الأشراف وتأخذ ما ليس لك ، فكان كذلك. ورأى شريف أنه أخذ ناقة من الزكاة وأعجبته وركب عليها مقلوباً ، قلت : أنت تحب امرأة أصلها من البوادي وتركب منها ما لايليق ذكره ، فقال : صحيح ، ورجع عن ذلك. فافهمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.