التصنيفات
تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا الفيل في المنام

وأما الذين لا ينتفع بهم غالباً كالفيل لمن ركبه ، أو ملكه فرجل جليل القدر ، أو عبد من تلك الجهة ، ولمن هو خائف هلاكاً لقوله تعالى :  أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ  ] N:1[. ويدل على المركب والدار. وكذلك السد وهو يشبه الملوك ، وقطاع الطريق ، وأصحاب الأمر والنهي. وكذلك النمر إلا أنه يكون رجلاً كثير الحيل والمكر ردي المعاشرة. وأما الفهد فإنسان شرير شرس الأخلاق كثير العياط.
قال المصنف : إذا تحول الرائي ، أو حيوان له في صفة حيوان فأعطه ما يليق
به ، كما قال إنسان : رأيت أنني صرت فيلاً أسود وأنا أَنُطُّ من مكان إلى آخر في ظلام ، قلت : أنت الآن في غير بلاد الفيل نخشى عليك السجن ، أو تخفي
نفسك ، وربما تصبغ جسمك وتصير أسود ، وتهرب من مكان أنت مخفي فيه ، فجرى ذلك. وقال آخر : رأيت أن عندي غزالاً مليحاً تحول في صفة النمر ،
قلت : عندك ولد ، أو غلام يتعانى الشطارة ، قلت : ربما يبقى لصاً ، أو هجاماً ، قال : صحيح ، فافهم ذلك.
وإنما دلوا على الذين لا نفع منهم غالباً ؛ لأن الناس يقصدون النظر إليهم ، ومثله رأى آخر ، قلت : يآخذ ولدك إنسان ويسافر به ، فجرى ذلك. وقال إنسان : رأيت طائراً كاسراً نزل أرضاً فشرب جميع ما في بركتنا من الماء ، قلت : تتلف عينك وربما يكون بضربة حجر ، فجرى ذلك. ورأى آخر أن عيناً نبعت في داره ماء أسود وهو ضيق الصدر من ذلك فجاء طائر كبير نزل على تلك العين فشرب جميع ما فيها ، قلت : عندك واحد قد نزل بعينه الماء الأسود ، أو الأصفر ، قال : نعم ، قلت : سيأتي إليكم رجل خبير يقدح عليها ويمتص ما فيها من الماء المؤذي ويزول النكد ، فجرى ذلك ، وبرأت العين. فافهم ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.