تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا الكبش في المنام

فرجل جليل القدر صاحب أمر ونهي ، وإن كان بلا قرون فهو رجل مسلوب النعمة ذليل. وكذلك التيس. وأما الماعز فامرأة فقيرة لقلة شعرها ، وربما تكون ذات عيب لكونها مكشوفة العورة. فمن ملك قطيعاً من الغنم ، أو غيره من الحيوانات تولى على جماعة ولاية تليق به.
قال المصنف : إذا ملك الرائي شيئاً من هذه الحيوانات المذكورة قليلاً ممن لا يصلح له إلا الكبير دل على النكد ، كما أنه إذا ملك الكبير ممن لا يصلح له أعطى النكد. فإن جعلت الغنمة زوجة ورأى أنها تحولت في يده كبشاً فانظر فإن آذاه ، أو أتلف عليه شيئاً تنكد من زوجته ، وكذلك إن جعلتها معيشة تحولت إلى صفة دونٍة ، وإن لم يؤذه ذلك حملت زوجته بغلام ، أو تحولت معيشته إلى خير منها إن كانت الرغبة فيه كثيرة ، واعتبر أحوال الرائي إن تساوت الرؤيا كما قال لي إنسان : رأيت أنني أتيت إلى رأس غنم من الماعز إلْيَة في المنام قطعت تلك الإلية ، قلت : تلوثت بدم أم لا ؟ قال : تلوثت ، قلت أتيت إلى جمل سرقت منه خرجاً ، أو مخلاة ، أو نفجة قماش وكان ذلك في الطرق ، قلت : إن أبصر الناس الدم ظهرت عليك السرقة ، وإلا فلا. ومثله رأى آخر غير أنه قال : كانت الإلية على تيس وهي تمنعه من المشي ، قلت له : أنت رجل جرائحي تقطع سلعة وتبط دملاً ، أو خراجاً وتريح صاحبه من ألم ذلك ، قال : صحيح.
ولما كان أجناس الحيوان تختلف بساكنها ذلك ليسهل على طالب هذا العلم الكلام فيه ؛ لأن لكل جنس في مكانه ، أوصافاً تختص به دون غير مكانه فافهم.

عن الكاتب

محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

أكتب تعليقك