التصنيفات
تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا امتلاك البقر في المنام

البقر لمن ملكها معيشة ، أو امرأة ، أو دار ، أو سنة ، أو فائدة ، أو خدمة ، فإن كانت مليحة فذلك خير ، وإلا فلا. وكذلك الثور وهو دال على الرجل الكثير النفع ، فأما إن نطحه ، أو رفسه ، أو آذاه تنكد ممن دلوا عليه.
وأما من ذبح واحداً من ذلك ، أو مات عنده ذهب من ذلك المكان إنسان ، أو بطلت معيشة أهله. ويدل ذبحها في المكان الذي لم تجر به العادة على التهمة والخصومة.
والجواميس حكمها حكم البقر إلا أنها أرفع رتبة لكثرة درها ولبنها.
قال المصنف : إذا رأى أنه يأخذ صوفاً من البقر ، أو الجواميس ، أو حيوان لا يؤخذ ذلك من عليه فإن جعلت ذلك زوجة فهو حمل وأولاد من غير جنسه ، وإن جعلته فوائد فهي من حيث لا يحتسب ، وإن جعلته من تجائر فمن أقوام يجلبون ذلك من غير عادة منهم. كما قال إنسان : رأيت أنني آخذ صوفاً من بقر ورائحته ردية ، قلت : أقوام يسرقون شاء وتأخذه منهم وربما يكون غنماً ، قال : جرى ذلك. ورأى آخر أنه يأخذ من بقر صوفاً أسود وهو يتحول في يده ماءً ، قلت : أنت معلم مكتب ، قال : نعم ، قلت : الصغار كالبقر لا يعرفون شيئاً وأنت تأخذ مدادهم سرقة ، قال : ما بقيت أعود. ورأى آخر أنه يأخذ ريشاً من جاموس ، قلت : سرقت طيوراً من عند جليل القدر وما انتفعت بهن ، قال : صحيح. وقال آخر : رأيت أنني آخذ حريراً من ظهر حيوان وأعمله أوتاراً في رقاب الحيوان وفي أرجلهم وهم ينطقون ، قلت له : أنت رجل تعلم الغناء والزمر والطرب لأرباب الجهل وسيصير لك شأن في ذلك. ومثله قال آخر : غير أنه قال : أجعل ذلك على أبواب المعابد ، قلت : أنت صوتك طيب في القرآن والأذان ينتفع الناس بصوتك على قدر حسن ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.