تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا انه صار إدريس عليه السلام في المنام

من صار إدريس عليه السلام ، أو في صفته : كثر علمه ، أو تقرب من الأكابر ، ونال المنازل العالية. ومن صاحبه : صاحب إنساناً كذلك. وإن رآه ناقص الحال : عاد نقصُه إلى الرائي.
قال المصنف : إدريس كان ينسب إلى علم الرمل ، ودعا أن يخفف الله تعالى عن حامل الشمس ، وصعد إلى السماء ، ومات ثم عاش ، فأعط لرائي ذلك ما يليق به. كما قال إنسان : رأيت أنني صرت إدريس ، قلت : تمرض ، وبالحمام تتعافى ، لكون إدريس عبر النار وخرج. ومثله قال آخر ، قلت : تسكن في
بستان ، قال : نعم ، لكون إدريس سكن الجنة. ومثله قال آخر ، قلت : تعرف شيئاً من النجامة. ومثله فال آخر ، قلت : تعاشر أرباب النيران ، لكونه صاحب حامل الشمس. ومثله قال آخر ، قلت : تعبر أمكان غريبة ، لكونه طلع السموات. ومثله قال آخر ، قلت : تشفع لصديق لك ويُسمع منك ، لكون إدريس دعا لصاحب الشمس. ومثله قال آخر : رأيت أنني قتلت إدريس ، قلت : تتكلم في عرض رجل صالح أو عالم ، أو تؤذيه. ومثله قال آخر ، غير أنه قال : كان في صفة دونه ، قلت : تنتصر على رجل يعرف النجامة أو الكتابة ، ويكون الحق معك. فقس على هذا موفقاً إن شاء الله تعالى.

عن الكاتب

محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

أكتب تعليقك