تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا بناء فندق أو دكان أو حمام أو فرن في المنام

وأما من بنى فندقاً ، أو دكاناً ، أو حماماً ، أو فرناً ، أو مسلخاً ، أو طاحوناً ، أو ملكه ، أو تحكم فيه فإن كان أعزب تزوج ، وإن كان أهلاً للملك تملك ، أو للولاية تولى ، أو يرزق ولداً وإلا اشترى عبداً ، أو جارية ، أو دابة ، أو تجددت له معيشة دَارَّة ، وأما إن كان عابداً ترك العبادة ورجع إلى الدنيا ، وربما حصل للرائي نفع من أحد أبوايه ، أو من إخوته ، أو أقاربه ، أو من أملاكه ، وإن كان فقيراً استغنى ، أو تعرف بإنسان ينفعه.
ويدلون على الأكابر والملوك لما فيهم من الصندوق وجمع المال ، والحرس والأمناء ، ومجيء الناس إليهم ورجوعهم وقد قضيت حوائجهم. فإن جعلنا ذلك زوجاً كان لما في الحمام من اللذة والاعتسال ، وخروج العرق الذي هو بمنزلة المني وكثرة المياه. ولما في الطاحون من زوجي الحجارة ، وركوب الواحد فوق الآخر. ولما في الفندق من النوم والراحة للمسافر وما أشبه ذلك. وإن جعلنا كل واحد ملكاً ، أو عالماً ، أو عابداً لمجيء الناس إليه وانتفاعهم به.
قال المصنف : انظر إذا بنى شيئاً من ذلك وأعطه من الخير والشر ما يليق به في وقته. كما قال لي إنسان : رأيت أنني بنيت فندقاً ، قلت له : يحدث لك سفر جيد وإلا فلا. وقال آخر : رأيت أنني هدمت فندقاً ، قلت له : تجهزت للسفر والساعة يبطل سفرك ، فكان كذلك. وقال آخر : رأيت أنني جددت حماماً في داخل حمام ، قلت له : اغتسلت ثم شككت في غسلك فأعدته ثانياً ، قال نعم. ومثله رأى آخر ، قلت له : كان ماؤه حاراً ، قال نعم ، وكان في زمن الصيف ، قلت له : كان يعتريك حمى واحدة صارت تعتريك حماتان ، قال : نعم. ومثله رأى آخر : قلت له : أيما أحسن الحمام الداخلة ، أو الخارجة ، قال : بل الداخلة ، قلت له : ستحمل زوجتك بغلام ، فكان كذلك. ومثله رأى آخر ، قلت : عندك امراتان وربما تكون إحداهن سرية ، قال : صحيح. وقال إنسان : رأيت أن فلاناً بنى له حماماً بماء حار وكان في الصيف ، قلت : أهو مريض أم لا ، قال : مريض ، قلت : بالحُمَّى
الحارة ، قال : نعم ، قلت : يموت ، فمات. ومثله رأى آخر إلا أنه قال : بماء حار في زمن الشتاء ، قلت له : يعافى من مرضه ، فعوفي. وقال آخر : رأيت أن حماماً على يدي فوقعت من يدي تهدمت ، قلت له : كان في يدك مجمرة ، أو كانون وقع من يدك وتكسر ، ضحك وقال : نعم. وقال آخر : رأيت على يدي حماماً وقد
أكلته ، قلت : كان عندك غلاية بعتها ، وأكلت ثمنها ، قال : نعم. وقال إنسان : رأيت أن نجماً من السماء وقع على رأسي وأنا أغتسل فشجه ، قلت له : يقع على رأسك جامة من حمام فتؤذي رأسك ، فجرى ذلك. وقالت امرأة : رأيت أنني صرت ناطورة في حمام للرجال والنساء والوحوش ، قلت : الساعة تصيرين قابلةً تقبلين البنين والبنات وبعض أولاد الزنا ، فذكرت أنها صارت كما قلت لها. وقال آخر : رأيت أنني صرت حماماً ، قلت : يطلع على جسمك طلوعات ، فكان كذلك. ومثله رأى خر : قلت له يقع بفؤادك إسهال. ومثله رأت امرأة ، قلت : أنت كثيرة النكاح من كل جنس. وقال آخر : رأيت أنني افتح ميازيب الحمام والماء يجري منها بعد أن كانت مسدودة ، قلت : ستصير تحقن الناس ويكون خلاصهم من عسر البول على يدك ، فصار كذلك. وقال آخر : رأيت أنني صرت جُرنا في حمام والناس يغترفون مني ماء ، قلت له : ارجع إلى الله أنت بك البغاء ، فسكت وقال : اكتم ذلك. وقال آخر مثل ذلك غير أنه قال : كان في أسفل الجرن بخش لايمسك الماء ، قلت له : سيقع بك إسهال شديد بحيث لا يستمسك فؤادك ، فوقع به ذلك ، ومات منه. وقال آخر : رأيت أنني صرت ضامن حمام ، قلت له : أنت ضامن بحر تاخذ من كل من يجيء ويخرج ، فإن كانت الحمام مليحة ربحت وإلا فلا. وقالت امرأة : رأيت أنني رميت كبدي في قدر ماء يغلي ، قلت : أصحيحة أم مقطعة ؟ قالت : بل كانت صحيحة ، قلت : أنت حامل وستضعين في حمام ، فجرى ذلك. ومثله قالت أخرى ؛ قالت : رأيت كأنني رميت كبدي من دبري في ماء حار ، قلت تضعين خفية من الزنا ، وتربيه امرأة وقاد ، أو طباخ. وقالت أخرى : رأيت زوجي ينظر إليّ من جامات الحمام : ويقول ما هذا إلا كرب
عظيم ، قلت لها : لك غائب ، قالت : نعم ، قلت : هو مريض بالحمى والساعة يقدم ويموت ، فجرى ذلك. وقالت أخرى : رأيت بعض من يعين عليّ من جامات الحمام ، وهو يسجد للزهرة ، قلت لها : أخبرك منجم أنه يعرض عنك وهو مشتغل عَنك بحب امرأة أُخرى ، قالت : كذا قال ، قلت لها : فالمرأة ساحرة ، قالت : صدقت.

عن الكاتب

محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

أكتب تعليقك