تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا حيوانات البحر في المنام

وأَما حيوان البحر فقد سبق الكلام فيه. وربما دلت الضفادع : على العباد وأهل التسبيح والقراءة والذكر ، وربما دلوا على العوام وأصحاب العياط.
وأما التماسيح وكواسر البحر فقطاع طريق ولصوص. والله أعلم بالصواب.
قال المصنف : دلت ضفادع الماء على ما ذكرنا لكثرة عياطهم ، بخلاف ضفادع التراب. كما قال إنسان : رأيت أنني صرت ضفدعاً ، قلت : تتعلم السباحة. ومثله رأى آخر ، قلت : تسافر في البحر. ومثله رأى آخر غير أنه قال : كأنني كنت في حر الشمس ، قلت : يقطع عليك الطريق وتعرى قماشك ، فجرى ذلك. ومثله رأى آخر ، قلت : كنت تمشي ، قال : لا ، قلت : يقع برجليك ألم وتمشي على أربع ، فجرى ذلك. وقال إنسان : رأيت أنني صرت تمساحاً ، قلت : تصير قاطع طريق ، وربما تكون بأَرض مصر. ومثله رأى آخر ، قال : كنت طيب الرائحة ، قلت : تتولى على بحر. وقال إنسان متولي : رأيت أنني صرت تمساحاً ، قلت : أنت كثير البرطيل. وقال آخر : رأيت أَن رأسي صار رأس تمساح ، قلت : يحدث برأسك عيب ، وربما يكون في الفم من طلوع ، أو جرح ، وربما يدود. ومثله قال آخر ، قلت : تسيء إلى من يحسن إليك ، ودليله أَن التمساح يقع في فمه دود ويصعد إلى البر ويفتح فاه ، فيرسل الله إليه طائراً فيلقط ذلك الدود ، فإذا فرغ طبق فاه على الطائر فيهلك ، فلذلك يقال : مكافأة التمساح. وقال إنسان – وكان بالشام – : رأيت عبر منزلي تمساحاً ، قلت : يعبر منزلك لص من مصر ويكون ذليلاً ، وذلك لأَن التمساح لا يكثر إلا في البحر دون البر ، فافهم ذلك.

عن الكاتب

محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

أكتب تعليقك