التصنيفات
تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا حيوانات البر في المنام

وأما الحيوانات التي في البر فهم رجال البوادي والطرقات ، والمذكر ذكور والمؤنث إناث والمأكول لحمه فائدة حلال لمن ملكها ، أو انتفع بها كالغزلان والوعول وبقر الوحش والأرانب وأمثالهم فمن ملك واحداً من ذلك ، تزوج إن كان أعزب ، أو قدمت عليه فائدة من سفر ، أو يقدم عليه رجل مسافر ، أو يرزق ولداً ذكراً إن كان ذكراً ، وإن كان أنثى فأنثى ، وربما درت معيشته وكثرت عبيده ومشت أحواله ، وتكون كثرة الفائدة وقلتها على قدر كبر الحيوان وصغره.
قال المصنف : إذا صار الرائي من حيوان البر أعطه من أحكامه على ما يليق
به ، كما قال لي إنسان : رأيت كأنني صرت كبش جبل ، قلت : أنت تطلب العزلة والعبادة سترزق ذلك. ومثله رأى نصراني ، قلت له : ستصير راهباً في
قلالة ، فصار كذلك. وقال آخر : رأيت كأنني صرت أريل ، أو بقرة وحش ، قلت : عزمت على الخروج إلى البرية ، أو إلى مكان خراب لتصطاد الحيات ،
قال : صحيح. وقال آخر : رأيت كأنني صرت يربوعاً ، قلت له : أنت كثير الحذر والحيل وعليك مطالبات ولدارك أبواب كثيرة وتدخل من باب وتخرج من آخر كاليربوع ، قال : صحيح. فافهم ذلك.
وإذا دل الحيوان على الفائدة السهلة فرأى أنه تحول في صفة حيوان صعب المراس دل على التعب فيما دل عليه. كمن أبصر عنده غنمة يحلب منها ، أو يأخذ عنها صوفاً ، فرآها قد صارت في صفة فهد ، أو حية ، أو أسد دل على التعب فيما دل عليه بعد الراحة ، كما قال لي إنسان : رأيت أنّ عندي دجاجاً وأنا آخذ من بيضهن فتحولن في صفة حجل ، قلت : تحت يدك غلمان كانت لك منهم فائدة صاروا يخبؤون الفائدة وينكرونك ، قال : صحيح ؛ لأن الأنثى من الحجل تخبيء البيض لئلا يبصره الذكر فيشربه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.