حلم
حلم

تختلف #الاحلام من إنسان الى آخر باختلاف التجارب التي مرّ بها في حياته، إذ يقال إنّ «الاحلام تعبير عن الماضي والحاضر وما مرّ به الانسان من خبرات وتجارب سارة أو حزينة، وربما قد تُوَجّه مستقبله». وبما أنّ الاحلام في غالبيتها تؤثّر كثيراً في مزاج الناس نظراً الى «حقيقتها وصدقها»، نسلّط الضوء على حقيقة الاحلام من خلال هذه الأسئلة:
1- هل الإنسان الذي يتذكّر حلمه بسهولة يُعاني الأرق؟ إذا كنت تتذكرين حلمك بسهولة، فهذا يعني أنّك تعانين الأرق وتكونين أكثر عرضة للإستيقاظ الجزئي أثناء النوم، وبالتالي لا تنامين نوماً عميقاً.

وفي الواقع إنّ مَن يحلمون كثيراً ويتذكرون أحلامهم، يتأثرون كثيراً بالمؤثرات الخارجية كالضوضاء والضوء، فيستيقظون أثناء نومهم وهذا ما يسهّل على عقولهم تذكّر الاحداث والتفاصيل التي رأوها في نومهم. وقد اختُبرت هذه الفرضية على عدد من المتطوّعين في مختبر Perrine Ruby الباحثة في الادراك الجماعي والادراك أثناء النوم، في مركز بحوث علم الاعصاب في فرنسا.

2- هل يعوق الاجهاد تذكّرنا؟ القليل من الاجهاد يمحو الاحلام من ذاكرتنا بغضون ثوانٍ معدودة. فعندما يستيقظ الانسان مع كمّ من المسؤوليات الضاغطة الملقاة على عاتقه، يصعب عليه تذكّر الاحلام خصوصاً أنّها تشكّل في غالبية الاحيان ذكريات عابرة يصعب تذكّرها حتّى في الاوقات العادية.

3- هل بعض الناس لا يحلمون؟ يعتقد البعض أنّهم لا يحلمون أبداً، وهذا خطأ شائع. فجميع الناس يحلمون ولكن يصعب على بعضهم تذكّر أحلامه وإستعادة تفاصيلها في اليوم التالي. فقد أظهرت دراسة جديدة انّ «الأشخاص الذين يغطون في نوم عميق يصعب عليهم تذكّر أحلامهم، على عكس أولئك الذين يكون نومهم خفيفاً».

وبيّنت الدراسة أيضاً أنّ «صعوبة تذكّر الاحلام أو سهولتها مرتبط أساساً بساعة الاستيقاظ وطريقة الاستيقاظ. فمَن يستيقظ في وضع طبيعي من دون سماع رنين الهاتف أو الضجة يسهل عليه تذكّر أحلامه أكثر من ذاك الذي يستيقظ فجأة إثر مؤثّرات خارجية».

4- هل يمكن للإنسان التحكّم بأحلامه؟ بدأت القصة عام 1860 حين أعلن الماركيز في Saint-Denys ليون d›Hervey قدرته على التحكّم بأحلامه، وكأنها جزء من حياة موازية يعيشها في الواقع.

وفي الحقيقة، يتمكّن البعض من التحكّم في مسار أحلامه إذ يبلغ حدّاً من الوعي بين الحلم والنوم. وقد بيّن الاختصاصي في علم النفس ستيفن لابيرج عام 1983 أنّه في حال «الحلم الواضح»، يتفاعل الجسم مع الحلم كما لو أنّ أحداثه حقيقية. وقد ذهب المحلل النفسي بول توليه في تحليله الى أبعد من ذلك، والى حدّ القول إنّ «من يحلم بأنّهُ يؤدّي عملاً ما، كأنّه يعزف على آلة موسيقيّة في نومه وقد ينجح بالعزف في حياته». وأوضح: «كذلك، يساعد الحلم الواضح الانسان على تخطّي مخاوفه وكوابيسه ويحدّ من نسبة توتّره».

5- هل يُسهِّل الحلم التعلُّم؟ يساعد الحلم على تحفيز قدرات الانسان التعلّمية. ففي مرحلة النوم والحلم، يسترجع الدماغ المعلومات المتراكمة يومياً ويحفظ المهمّة. ولذلك، يقال إنّ «الاولاد الذين ينامون وقتاً أطول يكتسبون القدرة على تعلّم المعلومات وإستيعابها بصورة أسرع خصوصاً أنّ النوم مفيد لنموّ العقل ونضوجه».

6- هل تنضوي الاحلام المتكررة على معانٍ مهمّة؟ ثمّة أشخاص يحلمون الحلم ذاته مرّات عدّة وبصورة متكررة، فيحلمون مثلاً بأنّهم يركضون من دون معرفة الوجهة، أو بأنّ أحداً ما يراقبهم ويلاحقهم، أو ربما يعيدون إمتحاناتهم. فلا شكّ في أنّ الأحلام تجسّد واقعاً معيّناً وتنضوي على رسائل واضحة، ولكن أحياناً يكون التخلّص منها سهلاً ويتطلّب إجراء تعديل بسيط على الحياة اليومية، أما في أحيان أخرى فيتطلّب الامر إستشارة إختصاصيين.

7- هل تفسير الاحلام متاح فعلاً في المكتبات وعلى الانترنت؟

يعتقد البعض أنّ تفسير الأحلام وتحليلها المتوافر في كتب خاصّة أو عبر مواقع إلكترونية يملك مصداقية ويساعدنا على فهم معانيها أكثر. ولكن يؤكد علماء النفس أنّه «لا يجوز لنا تصديق كتب تحليل الاحلام والوثوق بها، فأحياناً ثمّة أحلام تملك أكثر من تفسير أو تفسيرين متناقضين تماماً يختلفان من إنسان الى آخر، وبإختلاف تربيته والحال النفسية التي يعيشها ووضعه الاجتماعي… «فتحليل الاحلام مرتبط أساساً بما يعيشه الانسان، ومن غير المفيد البحث عن تحليل وتفسير لها في الكتب».

8- هل يسهل تذكّر الكابوس أكثر من الحلم؟ تماماً كالافلام الرومنسية والسعيدة والمرعبة والمخيفة، كذلك هي الاحلام التي تختلف من إنسان الى آخر ومن يوم الى آخر. فيمكن للاحلام أن تكون سعيدة ومريحة تارةً، فيما تنقلب الى كوابيس مزعجة ومخيفة طوراً. والجدير بالذكر أنّه يسهل علينا تذكّر الكوابيس المزعجة أكثر من الاحلام السعيدة، «ذلك أنّ القلق الذي تسببه تلك الكوابيس يترك أثراً واضحاً في نفوسنا».

نُشر بواسطة محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *