تفسير الاحلام للامام المقدسي الحنبلي

تفسير حلم رؤيا لبس ما لا يليق به في المنام

كل من لبس ما لا يليق به فهو شهرة ردية في حقه. والملابس للعزاب من الرجال نساء ، وللنساء رجال. وملابس الشتاء في الصيف ، أو لمن مرضه بالحرارة دالة على الهموم ، والديون ، وطول مرضه. كما أنهم في الشتاء ، أو لمن مرضه بالبرودة جيد.
قال المصنف : دلت الملابس على تزويج العزاب لكونها سترة ، ودلت على الأمراض والأنكاد في غير وقتها لنفرة النفوس منها وعجز الأبدان عن مثل ذلك غالباً ، فأعطى ما ذكرناه. فإذا رأى أحد في الشتاء كأنه في المنام في حر شديد وقد لبس فروة ، أو جبة أو تدفأ بنار ، أو بشمس ونحو ذلك ؛ فقل له : نخشى عليك نكداً ما من مرض ونحوه ؛ لكن فيه تأخير إلى أوان الصيف ، وكذلك لو رأى أنه في شتاء ومطر وبرد تعرى ، أو اغتسل بماء بارد ، أو لبس ثوباً شفافاً لا يرد ذلك ؛ قلت له نكدك ، أو مرضك يكون في زمن الشتاء ، أو بالبرودة ، وعكسه لو رأى كأنه في حر وكرب ونزع ما عليه ولبس ما يليق به ، أو اغتسل بما يصلح لمثل
ذلك ؛ قلنا : راحتك متأخرة إلى زمن الصيف ، وكذلك لو كان في زمن الصيف ورأى كأن مطراً ، أو برداً شديداً ونحو ذلك ولبس ما يصلح له كالجباب والفري والأكسية ونحو ذلك ؛ قلنا له : تتجدد لك راحة ويكون في ذلك تأخير على قدر ما بقي للشتاء ، وكذلك باقي الفصول ، فاعتبره. كما قال لي إنسان : رأيت أنني وقعت في طين ، قلت : الطين من مطر ، قال : نعم ، قلت : تقع في مرض ، أو شدة في زمن الشتاء ، فجرى ذلك. وقال آخر : رأيت أنني لبست ثوباً من قشور البطيخ الأصفر ، قلت : تمرض في ذلك الزمان وربما يكون الغالب عليك في مرضك الصفراء ، فجرى.

عن الكاتب

محمد عيد

مطور مواقع عربية، مدون، يوتيوبر، وعامل في حقل الانترنت منذ ما يزيد على العشر سنوات. خبرة تامة ببناء وتطوير وتحسين المواقع العربية.

أكتب تعليقك